‎الكاتب: joharji

27مايو

صعود السلم الوظيفي

من الأساليب التي تساعد في بناء طريقة التفكير المناسبة لصعود السلم الوظيفي أن تقرأ الوصف الوظيفي والمهام والمسؤوليات الخاصة بمنصبك الحالي من أجل معرفة الحد الأدنى الذي يجب تحقيقه بينما تصرف وأذهب للعمل كل يوم كما لو كنت تعمل بناء على الوصف الوظيفي والمهام والمسؤوليات الخاصة بمنصبين أعلى من منصبك الحالي.

مثال: “موظف مبيعات” في أحد المحلات، يعمل تحت ادارة “مشرف المبيعات” لكنه يعمل كما لو كان “مدير المحل” و “مشرف المبيعات” ويساعدهما في انجازه مهامهم وتحمل مسؤولياتهم بالإضافة الى مسؤوليات وظيفته الحاليه كموظف مبيعات، عندما تسنح الفرصة المناسبة سيكون بلا شك أفضل مرشح للإشراف على المبيعات في فرع الشركة الجديد عند افتتاحه.

هذا يعني أن تعمل اليوم إستعدادا لإقتناص الفرص المستقبلية بحيث عندما يحين الوقت المناسب تكون قد تسلحت بكل الإمكانيات التي تجعل منك الشخص المناسب

5يناير

كيف تقييم العروض الوظيفية من جهات أخرى؟

وردتني بعض الاستفسارات عن كيفية الإختيار بين عرضين عمل، او اتخاذ القرار بالمغادرة لوظيفة اخرى. شخصيا أطبق طريقة “Decision Matrix Analysis” عبارة عن إكسل شيت من خلاله حددت 6 مؤشرات أعتقد إنها رئيسية وتهمني، لكل مؤشر وزن يختلف مع الوقت والحالة. المؤشرات والأوزان تختلف من شخص لأخر

المؤشرات الستة الي حددتها سابقا هي: 1- الامور المادية (20%) 2- حجم التأثير (20%) 3- فرص التطور الوظيفي (20%) 4- الأمان الوظيفي (5%) 5- حجم العلاقات الشخصية المكتسبة (15%) 6- بيئة العمل (20%) المؤشرات والأوزان اعلاه لا تعبر عن اولوياتي الشخصية ولكن هي هنا من باب المثال فقط

مؤشراتك ممكن تزيد أو تنقص براحتك، والأوزان ايضا متغيرة بناء على أهدافك المهنية. المهم عند وضع الاوزان تكون بالنسبة المئوية ومجموعها لا يزيد عن 100%. بعد وضع المؤشرات والأوزان تحط درجة Score لكل واحد منهم لكل خيار عندك (شركة أ) و (شركة ب)

وفي المثال الدرجات تبدأ من 0 الى 10 حيث 0 ضعيف او غير موجود و 10 ممتاز. ممكن يكون سلم الدرجات من 0 الى 5 شوف الانسب ودرجة الاختلاف بينهم وحدد سلم الدرجات الأنسب، بعض الاحيان يكون التقييم جدا متقارب لذلك تحتاج سلم أوسع من 0 الى 5

بعد وضع الدرجات scores تعمل معادلة (أضرب الدرجة في الوزن) ويطلع لك رقم لكل واحد منهم مثلا الوزن (20%) والدرجة 10/10 هذا يعني (20%*10)= 2 عند جمع الدرجات كلها بيطلع لك الدرجة الإجمالية للخيار الاول، والدرجة الإجمالية للخيار الثاني والمفترض يكون قرارك بناء على الدرجة الاعلى

من المهم جدا ان تحط الدرجات وانت مؤمن فيها وبدون ما تجرب وتناظر النتيجة النهائية وترجع تعدل في الارقام. لان رغبتك الحادة في تغيير الارقام بعد مشاهدة النتيجة النهائية غالبا بدافع المشاعر والاحساس، ودك تفوز خيار عن خيار وانت ما تدري ويوم شفت الارقام مو لصالحك رحت تغير فيها!

هذا الشيء لو حصل معاك معناته في مؤشر نسيت تضيفه وهو الي خلاك تغير في الارقام او تتساهل في بعضها او تزيدها صعوبة، لذلك ضيف هذا المؤشر للإكسل وحاول تاخذ قرارك بمنطقية وبعد صلاة الاستخارة وطلب الاستشارة

مهم جدا عند طلب المشورة أن تنتبه من اعتبارها حقيقة واقعية، بعض الاحيان المشورة المعطاة لك تكون من منظور مختلف او يقيسها الشخص على نفسه بينما وضعك انت مختلف، ممكن تكون لاسباب سلبية اخرى لذلك دائما أسمع المشورة من باب الإستزادة ولكن طبق الي تشوفه انت مناسب بالأخير

27أغسطس

خطة: أول 6 أشهر بعد التخرج للبحث عن وظيفة

اليوم راح أتكلم عن الخطة الي المفترض تكون عند الباحث عن العمل أول ما يتخرج من الجامعة، خصوصا في أول 6 شهور بعد التخرج، من ناحية وضع الأهداف عند البحث عن فرصة

وعند تحديد الهدف، وضعت 4 معايير رئيسية تهم الباحث عن وظيفة وهي:

✅ الإرتباط بالتخصص
✅ سمعة وحجم الشركة
✅ المدينة
✅ القطاع المرغوب

1⃣ الإرتباط بالتخصص:
وهذا المعيار يهمك من ناحيتين، الأول أن تكون الوظيفة الي تشتغل فيها بمجال تخصصك الجامعي بحيث التميز في المهام المطلوبة منك بيكون أسهلك بحكم المعرفة الي اكتسبتها بالجامعة، الثاني أن يكون مجال الشركة في عمق تخصصك، يعني اذا متخصص بالتسويق فأشتغل بشركة تسويق!

واذا كنت متخصص بالموارد البشرية فاشتغل بشركة توظيف، ليش؟ لأنك راح تكون في القسم الأهم بالشركة، القسم الي يدخل فلوس للشركة، يعني المحرك الرئيسي للشركة لذلك قيمتك عندهم وأهميتك أعلى من كونك موظف أتش أر في شركة تسويق، لان الاتش أر يعتبر تكاليف على الشركة بينما المسوق مصدر ربح لها

2⃣ سمعة وحجم الشركة:
إسم الشركة يهم في السيرة الذاتية، يختلف لو انك اشتغلت بشركة عالمية معروفة في كل مكان بأنها ممتازه، وبين انك شغال في شركة غير معروفة. سمعة الشركة وقيمة البراند اذا زاد فهو يرفع من سمعة موظفيها، لذلك حاول ترتبط بالشركات الي ترفعك

3⃣ المدينة:
في كثير من الباحثين عن وظائف عنده ارتباطات عائلية أو مسؤوليات في المدينة الي عايش فيها، خصوصا البنات لذلك حطيتها ضمن المعايير بالرغم من إن المبدأ الأساسي هو أنك تتبع رزقك مكان ما يكون حتى لو في الصين. لكن حياتنا الاجتماعية في حالات تحتم علينا ننطق في مكاننا ولا نتحرك

4⃣ القطاع المرغوب:
اختيار القطاع مهم جدا جدا، قد تكون متخصص في التسويق لكن عندك شغف للسفر والسياحه، تخيل نفسك تشتغل في تخصصك بقطاع يعجبك وانت اصلا تفهم فيه بحكم هوايتك! هذا راح يضمن شغفك بعملك وسعادتك فيه لذلك هذا المعيار مهم جدا رغم ان البعض ما يعيره الاهتمام المطلوب

طيب الأن نرجع لخطة الباحث عن وظيفة في أول 6 أشهر.

الشهر 1 مرحلة الطموح: الهدف هو الحصول على وظيفة بدوام كامل في نفس المدينة بمجال التخصص لدى شركة كبيرة معروفة محليا أو عالميا في القطاع المرغوب المفترض ما تنطبق هذه الشروط الا على 5-10 شركات بالكثير، ركز وخذ راحتك في التقديم

ابحث عن الشركات واقرأ فيها أكثر وقدم عليها وأمشي معاها في الاجراءات، مثل هذي الشركات الاجراء غالبا يطول لذلك ابدا فيها وخليك متابعها واذا خلال شهر ما وصلت لعرض وظيفي، تابع معاهم لكن كمل الخطة الي عندك ولا توقف. روح للمرحلة الثانيه يا مودير

الشهر 2 مرحلة تخفيف الطموح: الهدف الحصول على وظيفة بدوام كامل في نفس المدينة بمجال التخصص لدى شركة معروفة في القطاع المرغوب وفيها اتنازلنا عن كون الشركة عالمية لكن صرنا ندور على شركات محلية كبيرة ومعروفة وهنا تزيد اللسته وتصير الشركات المستهدفة عددها أكبر.

الشهر 3 مرحلة التنازل الجغرافي: الهدف الحصول على وظيفة بدوام كامل في مدينة قريبة بمجال التخصص لدى شركة معروفة في القطاع المرغوب وهنا اتنازلنا عن المدينة وقلنا نشوف في المدن المجاورة او المدن الكبيرة الأخرى، ما اتنازلنا عن التخصص ولا عن القطاع ولا عن الشركة لأنها أهم من المدينة

اوكي! تنازلت عن المدينة لكن للحين ما جاك شي! وش السوات صار لك 4 شهور!

الشهر 4 مرحلة التنازل عن القطاع: الهدف الحصول على وظيفة بدوام كامل في مدينة قريبة بمجال التخصص لدى شركة معروفة في أي قطاع صحيح راح تفقد الحماس في عملك لكن تقدر تحاول تضحك على نفسك وتعيش جو انك تحب هذا القطاع!

ياللهول، للحين ما جانا شي! العمل؟ يمكن لقمت معاك شركة من الشركات في الشهر الأول او الثاني وباقي شوي على خطوات التوظيف لكن ما في شي مضمون! لازم نضمن شي باليد.

الشهر 5 مرحلة التنازل الشركة: الهدف الحصول على وظيفة بدوام كامل في مدينة قريبة بمجال قريب من التخصص لدى أي شركة بأي قطاع!

الحين عاد تنازلت عن أغلب العوامل المهمة، ما صار يفرق معاك المدينة او الشركة او حتى القطاع لكن على الاقل تكون الوظيفة قريبة من التخصص، يعني لا يكون تخصصي تسويق واشتغل خدمة عملاء. لازم ابحث عن الفرص الي بشكل أو بأخر أقدر أربطها بالتخصص حقي… القائمة راح تزود وهذا المطلوب.

اذا للحين ما جاك ولا عرض وظيفي، لازم تحط ببالك أنك ما تبي تكون عاطل لمدة طويلة ويؤخذ عنك فكرة بأنك متكاسل، في هالمرحلة لازم تاخذ إجراء وتحاول تحصل أي فرصة!

الشهر 6 المرحلة الحرجة: الحصول على وظيفة بدوام كامل في أي مدينة بأي تخصص لدى أي شركة في اي قطاع!

واتمنى ان الجميع يوصل لأهدافه بأسرع وقت ممكن، لكن الحياة مو وردية والواقع قد يكون مؤلم، لذلك وجب الاستعداد، امشي على هالخطة راح تكسب:

1- التركيز في التقديم بناء على المرحلة

2- وضع خطة مدروسة وقائمة بالشركات المستهدفة حسب المرحلة

3- تحديد الاولويات وتحقيق اكبر قدر من المكاسب

للأسف بعد التخرج الكثير يحب ياخذ فترة “نقاهة” بعد كرف الجامعة وهذا من حقك لكن خلي في بالك نقطة مهمة ان البحث عن وظيفة ياخذ وقت وبعض الشركات الاجراءات التابعة الين يتم توظيفك ياخذ ما بين 3 – 6 شهور، لذلك ممكن يطول الموضوع معاك وما في شي مضمون في يدك.

 

 

19أغسطس

“ إِذَا كَانَ عَلَيكَ أَنَّ تَدَافُعً عَنْ نَفْسُكَ أَمَامَ أصدقائِكَ ، فلَنْ يُدَافِعَ عَنْكَ أَحَدًّ أَمَامَ الأخرين ”

- خالد جوهرجي -
19أغسطس

“ دَائِمَا أَجْعَلُ الْبِدَايََاتِ كَمَا يَرْغَبُونَ وَالنِّهَايََاتِ كَمَا تُرِيد ”

- خالد جوهرجي -
13أغسطس

شركة المسافر والعمل في الشركات الناشئة

#البدايات_المتواضعة ملهمة! شركة #المسافر بدأت في سطح هذا المبنى في حي السلمانية بالرياض وقف على نجاحها فريق عمل #سعودي بدأ بمركز إتصال وحسابات سوشل ميديا وصار موقع ومن ثم تطبيق بتدرج منطقي وسريع وخلال فترة وجيزة أستحواذت مجموعة الطيار على 60% منها بقيمة 22.5 مليون ريال #سعودي

رغم أن المنافسة عالمية وقوية إلا ان فريق العمل قدر يخترق السوق المحلي عبر فهم العميل والتحدث بلغته، اي أحد يقدر يفتح موقع حجوزات فنادق اليوم وما يكلفه اكثر من 100 الف ريال، لكن نجاح المشاريع يعتمد على فريق العمل المتجانس والمتكامل إبتداء من موظف خدمة العملاء الى المستثمر الواعي

فرص العمل في الشركات الناشئة مهمة جدا للباحث عن عمل، هي شركات صغيرة أو متناهية الصغر ولأنها صغيرة الكل فيها يشتغل كخلية النحل، تخيل نفسك تخرجت من الجامعة وتوظفت بشركة المسافر يوم كانت بسطح هذا المبنى وأشتغلت معاهم من الصفر، تقدر تتخيل حجم التجارب العملية الي عشتها واتعلمتها؟

خبرة سنة واحدة بشركة ستارت أب نجحت يساوي 5 سنوات (أقل او أكثر) في شركة كبيرة، ليش؟ لأنك بتشتغل كل شي، وبتفهم كل شي، ولازم تنجز كل شي! أما لو أشتغلت بشركة كبيرة ومهمتك كل يوم تسوي نفس الشغله، فخبرتك راح تكون محدودة بهالشغلة الي تسويها كل يوم! لذلك الـ 10 سنوات فيها = سنة وحدة

صحيح شركات الاستارب أب راح تعطيك راتب ضعيف لانها تحتاج الفلوس في هذي المرحلة الحرجة، لكن الفلوس مو كل شي خصوصا في مرحلتك أنت. غالبا توك أتخرجت فالمسؤوليات الي عليك مو كبيرة، في العادة بالعمر هذا ما اتزوجت ولا فتحت بيت فهي فرصتك الوحيدة انك تغامر بهدف التعلم

هم متورطين ما يقدرون يجيبون واحد خبير لان راتبه بيكون عالي، وانت متورط لانك تحتاج راتب عالي بس ما عندك خبرة. والورطتين لو جمعتهم ببعض تظهر لك الفرصة، فرصة انك تشتغل وتكسب الخبرة الي تحتاجها عشان المرحلة الي بعدها تدخل للمقابلة الشخصية وانت راضي عن نفسك وعندك هرجة!

© Copyright 2014, All Rights Reserved